مرحبا بكم في المنتدى ،
ساهموا معنا في تطوير المنتدى
تخيل نفسك أستاذا و محاضرا سجل ،
و انشر على الموقع ...........
و ذلك من أجل العلم و طلبة العلم ،
و مرحبا من جديد ، التسجيل في ثوان لا تترددوا...

كـــن أول المـعـجـبـين

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة

» أنواع الزحافات :..........
الجمعة أبريل 18, 2014 6:49 am من طرف viva star

» مناهج النقد الأدبي . مترجم.rar
الخميس أبريل 17, 2014 5:01 pm من طرف viva star

» مصطلحات توليدية
السبت فبراير 08, 2014 2:55 pm من طرف رعاش وليد

» ارجو المساعدة
الجمعة يناير 10, 2014 2:10 am من طرف مريم عبد الرحمان

» مساعدة عاجلة جداااااااااا
الثلاثاء يناير 07, 2014 6:53 am من طرف مريم عبد الرحمان

» كتب في علم الدلالة
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:35 pm من طرف safih

» عرض حول معجم المقاييس لابن فارس
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:15 pm من طرف safih

» المعجم الالكتروني
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:06 pm من طرف safih

» تشغيل الجزيرة الرياضية بالشرينغ
الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 11:29 am من طرف safih

دخول

لقد نسيت كلمة السر

دروس في النـــــــــــحو


    أوليات النقد الأدبي قبل الإسلام:

    شاطر
    avatar
    حشادي
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 1188
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    العمر : 37
    الموقع : المنتدى العالمي للطفـــــولة

    اضاءة أوليات النقد الأدبي قبل الإسلام:

    مُساهمة من طرف حشادي في الأربعاء يناير 27, 2010 11:57 am

    أوليات النقد الأدبي قبل الإسلام:



    *النقد الجاهلي:


    *كان الجاهليون مشغوفين بالشعر فأطالوا الوقوف عنده و أدمنوا النظر فيه فكان الترجيح و التخيّل و كان التمييز ثم الحكم.و العربي بطبعه مرهف الحس،شاعري النفس،فيه مروءة و مجدة،حاد الطبع،سريع الغضب،شديد الطرب،ذو ذكاء و ذو بديهة و ارتجال؛لا يلبث إذا جاش صدره بمعنى من المعاني أن يرسله قولا و يسوقه شعرا.

    و قد ساعده على نضج شاعريته و صقل مواهبه و تنوع فنون الشعر عنده بيئته و نمط حياته و بعده عن مشاغل الحضارة و مواجهته للطبيعة التي تأثرت بها أفكاره و لغته.
    و للصحراء وقعها على نفس العربي فلوّنت شعره بلون من الكآبة و الوحدة و الوحشة و الوجد فتفنّن في التعبير عن النفس و ما ينتابها من رجاء ويأس و أمن و خوف و قوة و ضعف و لقاء و هجر و بقاء و فناء و استقرار و رحيل.

    و قد ساعده على كل ذلك اتساع لغته و كثرة مترادفاتها فسهل عليه النظم و أسعفته القوافي
    ليعبر عن نبضات قلبه و خفقات الوجد بين جوانحه بشعر كان يتغنّى به في وحدته و في رحلته و حين تهيّجه الذكرى ليُؤنس من هذه الوحشة المخيمة حوله في الآفاق و يُّنفّس عن مكنون صدره إذا ضاق.

    *و إذا كان الشعر ديوان العرب و سجلّ حياتهم و المعبّر عن أحوالهم في السرّاء و الضرّاء و الناقل لأخبارهم و أيامهم و الكاشف لأسرارهم فإنه لاقى عندهم مكانة لا مثيل لها،جعلتهم لا يكفون عن تناوله ولا يسأمون النظر فيه ولا يزيدهم ذلك إلا حبا له و رغبة في تهذيبه؛يقفون عنده فيطيلون الوقوف،و يستمعون إليه فيجيدون الاستماع و الإنصات،ينظرون فيه فيمعنون النظر ثم يعقّبون عليه بما يرون من استحسان أو استهجان و ما يتفق و منزلته عندهم من النقص و الكمال.فكانت تلك النظرات الفنية و تلك الأحكام الأدبية هي النقد الأدبي في أوّليته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 6:28 am