مرحبا بكم في المنتدى ،
ساهموا معنا في تطوير المنتدى
تخيل نفسك أستاذا و محاضرا سجل ،
و انشر على الموقع ...........
و ذلك من أجل العلم و طلبة العلم ،
و مرحبا من جديد ، التسجيل في ثوان لا تترددوا...

كـــن أول المـعـجـبـين

أقسام المنتدى

تجريب العودة إلى السطر

الدراسات العربية

الدراست الإسلامية

تاريخ و حضارة

الأدب الفرنسي

الأدب الانجليزي

الفلسفة

الجغرافيا

السوسيولوجيا

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة

» أنواع الزحافات :..........
الجمعة أبريل 18, 2014 6:49 am من طرف viva star

» مناهج النقد الأدبي . مترجم.rar
الخميس أبريل 17, 2014 5:01 pm من طرف viva star

» مصطلحات توليدية
السبت فبراير 08, 2014 2:55 pm من طرف رعاش وليد

» ارجو المساعدة
الجمعة يناير 10, 2014 2:10 am من طرف مريم عبد الرحمان

» مساعدة عاجلة جداااااااااا
الثلاثاء يناير 07, 2014 6:53 am من طرف مريم عبد الرحمان

» كتب في علم الدلالة
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:35 pm من طرف safih

» عرض حول معجم المقاييس لابن فارس
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:15 pm من طرف safih

» المعجم الالكتروني
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:06 pm من طرف safih

» تشغيل الجزيرة الرياضية بالشرينغ
الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 11:29 am من طرف safih

دخول

لقد نسيت كلمة السر

دروس في النـــــــــــحو


    مبارك علينا ذكرى ميلاد النبي الكريم

    شاطر

    الشاعر
    طالب متميز
    طالب متميز

    عدد المساهمات : 105
    تاريخ التسجيل : 26/11/2009

    محبة مبارك علينا ذكرى ميلاد النبي الكريم

    مُساهمة من طرف الشاعر في الأحد فبراير 13, 2011 8:43 am

    مبارك علينا ذكرى ميلاد النبي الكريم

    و بهذه المناسبة هذه بعض الكتب التي تتحدث

    عن رسول الله صلى الله عليه و سلم

    كتاب الشفا للقاضي عياض

    http://www.saaid.net/book/open.php?book=2215&cat=94

    avatar
    حشادي
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 1188
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    العمر : 37
    الموقع : المنتدى العالمي للطفـــــولة

    محبة رد: مبارك علينا ذكرى ميلاد النبي الكريم

    مُساهمة من طرف حشادي في السبت فبراير 26, 2011 12:05 am

    مقدمة القاضي عياض

    اللهم صل على محمد وآله وسلم

    قال الفقيه القاضي الإمام الحافظ أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض اليحصبي رحمة الله عليه - : الحمد لله المنفرد باسمه الأسمى ، المختص بالملك الأعز الأحمى ، الذي ليس دونه منتهى ، ولا وراءه مرمى ، الظاهر لا تخيلا ووهما ، الباطن تقدسا لا عدما ، وسع كل شيء رحمة وعلما ، وأسبغ على أوليائه نعما عما ، وبعث فيهم رسولا من أنفسهم عربا وعجما ، وأزكاهم محتدا ومنمى ، وأرجحهم عقلا وحلما ، وأوفرهم علما وفهما ، وأقواهم يقينا وعزما ، وأشدهم بهم رأفة ورحما ، زكاه روحا وجسما ، وحاشاه عيبا ووصما ، وآتاه حكمة وحكما ، وفتح به أعينا عميا ، وقلوبا غلفا ، وآذانا صما ، فآمن به وعزره ، ونصره من جعل الله له في مغنم السعادة قسما ، وكذب به وصدف عن آياته من كتب الله عليه الشقاء حتما ، ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى

    [ ص: 112 ] [ الإسراء : 72 ] - صلى الله عليه وسلم - صلاة تسمو وتنمى ، وعلى آله وسلم تسليما .

    أما بعد

    أشرق الله قلبي وقلبك بأنوار اليقين ، ولطف لي ولك بما لطف لأوليائه المتقين ، الذين شرفهم الله بنزل قدسه ، وأوحشهم من الخليقة بأنسه ، وخصهم من معرفته ومشاهدة عجائب ملكوته وآثار قدرته بما ملأ قلوبهم حبرة ، ووله عقولهم في عظمته حيرة ، فجعلوا همهم به واحدا ، ولم يروا في الدارين غيره مشاهدا ، فهم بمشاهدة جماله وجلاله يتنعمون ، وبين آثار قدرته وعجائب عظمته يترددون ، وبالانقطاع إليه والتوكل عليه يتعززون ، لهجين بصادق قوله : قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون [ الأنعام : 91 ] .

    فإنك كررت علي السؤال في مجموع يتضمن التعريف بقدر المصطفى - عليه الصلاة والسلام - وما يجب له من توقير وإكرام ، وما حكم من لم يوف واجب عظيم ذلك القدر ، أو قصر في حق منصبه الجليل قلامة ظفر ، وأن أجمع لك ما لأسلافنا وأئمتنا في ذلك من مقال ، وأبينه بتنزيل صور وأمثال . .

    فاعلم أكرمك الله أنك حملتني من ذلك أمرا إمرا ، وأرهقتني فيما ندبتني إليه عسرا ، وأرقيتني بما كلفتني مرتقى صعبا ، ملأ قلبي رعبا ، فإن الكلام في ذلك يستدعي تقرير أصول وتحرير فصول ، والكشف عن غوامض ودقائق من علم الحقائق ، [ ص: 113 ] مما يجب للنبي - صلى الله عليه وسلم - ويضاف إليه ، أو يمتنع أو يجوز عليه ، ومعرفة النبي ، والرسول ، والرسالة ، والنبوة ، والمحبة ، والخلة ، وخصائص هذه الدرجة العلية ، وهاهنا مهامه فيح تحار فيها القطا ، وتقصر بها الخطى ، ومجاهل تضل فيها الأحلام إن لم تهتد بعلم علم ونظر سديد ، ومداحض تزل بها الأقدام ، إن لم تعتمد على توفيق من الله وتأييد .

    لكني لما رجوته لي ولك في هذا السؤال ، والجواب من نوال وثواب ، بتعريف قدره الجسيم ، وخلقه العظيم ، وبيان خصائصه التي لم تجتمع قبل في مخلوق ، وما يدان الله - تعالى - به من حقه الذي هو أرفع الحقوق ، ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا [ المدثر : 31 ] .

    ولما أخذ الله - تعالى - على الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه . ولما حدثنا به أبو الوليد هشام بن أحمد الفقيه بقراءتي عليه ، قال : حدثنا الحسين بن محمد ، حدثنا أبو عمر النمري حدثنا أبو محمد بن عبد المؤمن حدثنا أبو بكر محمد بن بكر ، حدثنا سليمان بن [ ص: 114 ] الأشعث ، حدثنا موسى بن إسماعيل ، حدثنا حماد ، حدثنا علي بن الحكم ، عن عطاء ، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من سئل عن علم فكتمه ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة . فبادرت إلى نكت مسفرة عن وجه الغرض ، مؤديا من ذلك الحق المفترض ، اختلستها على استعجال ، لما المرء بصدده من شغل البدن ، والبال ، بما طوقه من مقاليد [ ص: 115 ] المحنة التي ابتلي بها ، فكادت تشغل عن كل فرض ونفل ، وترد بعد حسن التقويم إلى أسفل سفل ، ولو أراد الله بالإنسان خيرا لجعل شغله وهمه كله فيما يحمد غدا ولا يذم محله ، فليس ثم سوى نضرة النعيم ، أو عذاب الجحيم ، ولكان عليه بخويصته ، واستنقاذ مهجته وعمل صالح يستزيده ، وعلم نافع يفيده أو يستفيده . جبر الله تعالى صدع قلوبنا ، وغفر عظيم ذنوبنا ، وجعل جميع استعدادنا لمعادنا ، وتوفر دواعينا فيما ينجينا ويقربنا إليه زلفة ، ويحظينا بمنه ورحمته .
    avatar
    حشادي
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 1188
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    العمر : 37
    الموقع : المنتدى العالمي للطفـــــولة

    محبة رد: مبارك علينا ذكرى ميلاد النبي الكريم

    مُساهمة من طرف حشادي في السبت فبراير 26, 2011 11:20 am

    قال علي رضي الله عنه: "من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبه". قال سفيان رضي الله عنه: "المحبة اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم ". قال سهل بن عبد الله التستري رحمه الله: "لم يؤمن بالرسول صلى الله عليه وسلم من لم يوقر أصحابه، ولم يعزَّ أوامره". وقال: "علامة حب الله حب القرآن، وعلامة حب القرآن حب النبي صلى الله عليه وسلم، وعلامة حب النبي صلى الله عليه وسلم حب سنته، وعلامة حب السنة حب الآخرة، وعلامة حب الآخرة بغض الدنيا، وعلامة بغض الدنيا أن لا يدخر منها إلا زادا وبُلْغة إلى الآخرة".
    قال حاتم رحمه الله: "من ادعى ثلاثًا بغير ثلاث فهو كاذب: من ادعى حب الله بغير ورع عن محارمه فهو كذاب، ومن ادعى حب الجنة بغير إنفاق ماله فهو كذاب، ومن ادعى حب النبي صلى الله عليه وسلم بغير حب الفقراء فهو كذاب".

    قال عبد الله بن المبارك رحمه الله: "خصلتان من كانتا فيه نجا: الصدق وحب أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم".

    قالت عابدة من عابدات مكة رحمها الله: "إخوتي وقرةَ عيني، إنما صلاح الأبدان وفسادها في حسن النية وسوئها، إخواني وقرةَ عيني، إنما نال المتقون المحبة لمحبتهم له، وانقطاعهم إليه، ولولا الله ورسوله ما نالوا ذلك، ولكنهم أحبوا الله ورسوله فأحبهم عبادُ الله لحبهم الله ورسوله".

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 9:44 pm