مرحبا بكم في المنتدى ،
ساهموا معنا في تطوير المنتدى
تخيل نفسك أستاذا و محاضرا سجل ،
و انشر على الموقع ...........
و ذلك من أجل العلم و طلبة العلم ،
و مرحبا من جديد ، التسجيل في ثوان لا تترددوا...

كـــن أول المـعـجـبـين

أقسام المنتدى

تجريب العودة إلى السطر

الدراسات العربية

الدراست الإسلامية

تاريخ و حضارة

الأدب الفرنسي

الأدب الانجليزي

الفلسفة

الجغرافيا

السوسيولوجيا

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة

» أنواع الزحافات :..........
الجمعة أبريل 18, 2014 6:49 am من طرف viva star

» مناهج النقد الأدبي . مترجم.rar
الخميس أبريل 17, 2014 5:01 pm من طرف viva star

» مصطلحات توليدية
السبت فبراير 08, 2014 2:55 pm من طرف رعاش وليد

» ارجو المساعدة
الجمعة يناير 10, 2014 2:10 am من طرف مريم عبد الرحمان

» مساعدة عاجلة جداااااااااا
الثلاثاء يناير 07, 2014 6:53 am من طرف مريم عبد الرحمان

» كتب في علم الدلالة
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:35 pm من طرف safih

» عرض حول معجم المقاييس لابن فارس
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:15 pm من طرف safih

» المعجم الالكتروني
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:06 pm من طرف safih

» تشغيل الجزيرة الرياضية بالشرينغ
الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 11:29 am من طرف safih

دخول

لقد نسيت كلمة السر

دروس في النـــــــــــحو


    المعتمد بن عباد

    شاطر
    avatar
    حشادي
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 1188
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    العمر : 37
    الموقع : المنتدى العالمي للطفـــــولة

    اضاءة المعتمد بن عباد

    مُساهمة من طرف حشادي في الخميس ديسمبر 24, 2009 12:55 pm

    المعتمد بن عباد
    يحتوي على (226) قصيدة .





    فيما مضى كنت بالأعياد مسرورا = وكان عيدك باللذات معمورا
    وكنت تحسب أن العيد مسعدةٌ = فساءك العيد في أغمات مأسورا




    غــريب بــأرض المغـربين أسـير = ســيبكي عليــه منــبر وســرير
    وتندبــه البيــض الصـوارم والقنـا = وينهـــل دمــع بينهــن غزيــر




    لما تماسكت الدموع = وتنبه القلب الصديع
    قالوا الخضوع سياسة = فليبد منك لهم خضوع




    ولقد شربت الراح يسطع نورها = والليل قد مد الظلام رداء
    حتى تبدى البدر في جوزائه = ملكا تناهى بهجة و بهاء




    سَأسألُ رَبّي أَن يُديمَ بيَ الشَكوى = فَقَد قَرَبَت مِن مَضجَعي الرَشأ الأَحوى
    إِذا عِلَّةٌ كانَت لِقُربِك عِلَّةً = تَمَنَّيتُ أَن تَبقى بِجِسمي وأن تَقوى




    حُجِبْتَ فَلا وَاللَه ماذاكَ عَن أَمري = فاِصغ فَدَتكَ النَفسُ سمعا إِلى
    فَما صارَ إِخلال




    خَزَّها أَرقّ مِنَ الهَوى = وَأَرقَّ مِنَ جِسم الهَوا
    عَذراءُ أَلبَسَها الحَيا = مِن نَسجِهِ ثَوبَ الحَيا




    الصُبحُ قَد مَزَّقَ ثَوبَ الدُجى = فَمَزِّقِ الهَمَّ بِكَفي مَها
    خُذ باسمِها مِن ريقِها قَهوَةً = في لَون خَدّيها تُجَلّي الأَسى




    امنُن عَلى عَبدٍ رَجاكَ ساعَةً = يَرتاحُ فيها باِصطيادِ أَرانِبِ
    حَتّى يَصيدَ بِسَعدِكَ الأَبطالُ في = يَومِ الوَغى بِأَسِنَّةٍ وَقَواضِبِ




    أَيا ملكا يَجِلّ عَن الضَريبِ = وَمَن يَلتَذُّ غُفرانَ الذُنوبِ
    وَمَن في كَفِّه بُؤسي وَنعمي = تَصرَّفَ في العدوّ وَفي الحَبيبِ




    يا أَيُّها المَلِك الَّذي = كَفّاه بخَّلتا السَحابْ
    أَنعَمتَ بالبيض الكَعا = ب عَليّ وَالخَيل العِرابْ




    تقدّم إِلى ما اِعتدت عِندي مِن الرَحبِ = وَرِدْ تلقك العُتبى حِجاباً مِنَ العُتبِ
    مَتى تلقني تلقَ الَّذي قَد بَلَوتَهُ = صفوحاً عَن الجاني رَؤُوفاً عَلى الصحبِ




    لا بُدَّ مِن فرَجٍ قَريبْ = يأتيك بالعجب العَجيبْ
    غَزوٌ عَلَيكَ مُبارَكٌ = في طَيِّهِ الفَتحُ القَريبْ




    لَو أَستَطيعُ عَلى التَزويدِ بِالذَهَبِ = فَعَلتُ لَكِن عَداني طارِقُ النُوَبِ
    يا سائِلَ الشعرِ يَجتابُ الفَلاةَ بِهِ = تَزويدُكَ الشِعرَ لا يُغني عَن السَغَبِ




    لِلَّهِ ساقٍ مُهَفهَف غَنج = قامَ لِيَسقي فَجاءَ بِالعَجَبِ
    أَهدى لَنا مِن لَطيفِ حِكمَتِهِ = في جامِد الماءِ ذائِبَ الذَهَبِ




    كَأَنَّما ياسَمينُنا الغَضُّ = كَواكِبٌ في السَماءِ تَبرُ
    وَالطُرُقُ الحُمرُ في جَوانِبِهِ = كَخَدِّ عَذراءَ نالَهُ العطرُ




    لَديّ لَك العُتبى تُزاحُ عَن العتبِ = وَسَعيُك عِندي لا يُضاف إِلى ذَنبِ
    واِعزِزْ عَلَينا أَن تُصيبَكَ وِحشَةٌ = وَأنسُك ما تدريه فيكَ مِنَ الحُبِّ




    قُل لِمَن جَمعَ العِل = مَ وَما أَحصى صَوابَهْ
    كانَ في الصرّةِ شعرٌ = فَتَنَظَّرنا جَوابهْ




    أَلا يا مَليكا يُرتَجى وَيهابُ = وَبَحراً لَهُ في المَكرُماتِ عَبابُ
    وَمَولى عَدَتني مُذ نَشأتُ مَكارِمٌ = تَصوبُ بِها مِن راحَتَيهِ سَحابُ




    أمعتَضِداً بِاللَه دَعوَةَ آمِلٍ = رَجاكَ عَلى بُعدِ فَأَصبَح ذا قُربِ
    فَأمَّمَ مأمولاً وَأَمَّ مُيَمَّماً = وَحامَت أَمانيهِ عَل مَورِد عَذبِ




    يا مُجابا دَعا إِلى مُستَجِيبِ = فَسَمِعنا دُعاءَه مِن قَريبِ
    إِن فَعَلتُ الَّذي دَعَوتَ إِلَيهِ = كُنتَ فيما رغبتَ عينُ رَغِيبِ




    وَأَغَنَّ يَلعَبُ بِالهُمومِ كَما غَدَت = أَرماحُ قَومي بِالعُداة لَواعِبا
    ذي نَغمَةٍ يَسبي القُلوبَ بِها رَشا = مِن عِندِ رضوانٍ أَتانا هارِبا




    شُعراءُ طَنجَةَ كلِّهم وَالمَغرِبِ = ذَهَبوا مِن الاغراب أَبعَدَ مَذهَبِ
    سألوا العسيرَ مِنَ الأَسير وَإِنَّهُ = بِسُؤالهم لأحَقُّ مِنهُم فاِعجَبِ




    لَو كانَ قَلبي عَنِ الأَشغالِ مُنتَزِحاً = نادى لِفَقدِ حَبيبِ النَفسِ وَاِحرَبا
    لَكِنَّما شُغلُهُ بِالمَجدِ مُجتَهِداً = يُلهيهِ عَن حُبِّهِ من بانَ أَو قَرُبا




    أَرى الدُنيا الدَنيَّةَ لا تُواتي = فَأَجمَلْ في التَصَرُّف وَالطلابِ
    وَلا يَغرُركَ مِنها حُسنُ بُردٍ = لَهُ عَلَمانِ مِن ذَهَب الذَهابِ




    يُنادونَ قَلبي وَالغَرامُ يُجيبُ = وَلِلقَلبِ في حين النِداءِ وَجيبُ
    مَشوقٌ دَعاهُ الشَوقُ وَالوَجدُ وَالهَوى = يُجيبُ نِداءَ الحُبِّ وَهوَ نَجيبُ




    أُلامُ وَما لَومي عَلى الحُبِّ واجِبُ = وَقَد صادَني طَرفٌ كَحيلٌ وَحاجِبُ
    أَتُحجَبُ عَنّي وَالفؤادُ يُحِبُّها = لَقَد عَزَّ مَحجوبٌ تَمَنَّاهُ حاجِبُ




    مَرَرتُ بكَرمَةٍ جَذبَت رِدائي = فَقُلتُ لَها عَزمتِ عَلى أذائي
    قالَت لِم مَرَرتَ وَلَم تُسلِّم = وَقَد رويَت عظامُك مِن دِمائي




    حسدَ القصرُ فيكمُ الزَهراءَ = ولعمري وَعمرُكُم ما أَساءَ
    قَد طلعتُم بِها شُموساَ صَباحاً = فاِطلَعوا عِندَنا بُدورا مَساءَ




    خَرَجوا لِيَستَسقوا فَقُلتُ لَهُم = دَمعي يَنوبُ لَكُم عَن الأَنواءِ
    قالوا حقيق في دَمعِكَ مُقنِعٌ = لَكِنَّها مَمزوجَةٌ بِدماءِ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 9:40 pm