مرحبا بكم في المنتدى ،
ساهموا معنا في تطوير المنتدى
تخيل نفسك أستاذا و محاضرا سجل ،
و انشر على الموقع ...........
و ذلك من أجل العلم و طلبة العلم ،
و مرحبا من جديد ، التسجيل في ثوان لا تترددوا...

كـــن أول المـعـجـبـين

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة

» أنواع الزحافات :..........
الجمعة أبريل 18, 2014 6:49 am من طرف viva star

» مناهج النقد الأدبي . مترجم.rar
الخميس أبريل 17, 2014 5:01 pm من طرف viva star

» مصطلحات توليدية
السبت فبراير 08, 2014 2:55 pm من طرف رعاش وليد

» ارجو المساعدة
الجمعة يناير 10, 2014 2:10 am من طرف مريم عبد الرحمان

» مساعدة عاجلة جداااااااااا
الثلاثاء يناير 07, 2014 6:53 am من طرف مريم عبد الرحمان

» كتب في علم الدلالة
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:35 pm من طرف safih

» عرض حول معجم المقاييس لابن فارس
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:15 pm من طرف safih

» المعجم الالكتروني
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:06 pm من طرف safih

» تشغيل الجزيرة الرياضية بالشرينغ
الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 11:29 am من طرف safih

دخول

لقد نسيت كلمة السر

دروس في النـــــــــــحو


    المعجم العربي تعريفه ونشأته

    شاطر
    avatar
    حشادي
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 1188
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    العمر : 37
    الموقع : المنتدى العالمي للطفـــــولة

    jkjk المعجم العربي تعريفه ونشأته

    مُساهمة من طرف حشادي في الثلاثاء مارس 15, 2011 1:19 am

    المعجم العربي تعريفه ونشأته
    إنّ التراث اللغوي العربي زاخرٌ بمجموعة كبيرة من الإنجازات والدراسات والبحوث
    العربيّة التي انبرى لها نفرٌ من العلماء العرب ليكون لهم إسهامهم الخاص في سير عجلة
    الحضارة العربية الإسلامية خصوصًا والحضارة الإنسانية عمومًا وتتعدّد جوانب هذه الإنجازات
    اللغوية ومجالاتها على امتداد التاريخ العربي الإسلامي حتى يومنا هذا.
    وكانت المعاجم العربيّة تقوم بدور طليعي في حفظ الثروة اللغويّة العربيّة التي بها دُوّنت
    ملامح الحضارة العربية الإسلامية، واللافت في الأمر أنّ المعاجم لا تقتصر أهميتها على علم
    دون غيره أو علماء دون سواهم بل إّنها تمثل قاعدة للبحث في كل العلوم والفنون ومجالات
    الحياة حّتى ليغدو استعمالها ووجودها حاجة إنسانيّة مُلِحَّ ً ة ومتطلبًا أساسيًا من متطلبات الحضارة
    البشرية.
    فما المعجم العربي وما أصل التسمية:
    لا بدّ لنا أن نقف في البداية عند الجذر المعجمي (ع، ج، م) الذي يعطينا معنى كلمة
    معجم في اللغة والاصطلاح.
    أو ً لا: من حيث اللغة:
    من خلال تتبع خطوات البحث المعجمي يمكن تسجيل:
    يقول ابن جّني: "اعلم أنّ (ع،ج،م) إّنما وقعت في كلام العرب للإبهام والإخفاء وضدّ
    .( البيان والإفصاح"( 1
    وفي المعجم الوسيط "عجم فلان عجمة، كان في لسانه لكنة" و يقال كذلك: عجم الكلام
    إذا لم يكن فصيحًا، فهو أعجم وهي عجماء، فالإعجام غير الإعراب"( 1). وجاء فيه أيضًا عجم
    . 1) العطار (بوشتي)، المعاجم العربيّة رؤية تاريخيّة وتقويميّة منشورات جامعة شعيب الد ّ كالي، الجديدة-المغرب 1990 )
    6
    الحرف والكتاب عجمًا، أزال إبهامه بالنقط والشكل، وعجم الشيء عجمًا وعجومًا: عضّه ليعلم
    صلابته من رخاوتِه". ويقول الجوهري في الصحاح: الأعجم الذي لا يفصح ولا يبين كلامه وإن
    .( كان كلامه من العرب"( 2
    من خلال ما تقدّم يمكن الاستنتاج بأن للجذر (عجم) دلالتين اثنتين هما:
    - عَجُمَ و عَ ِ جمَ بكسر عين الفعل أو ضمّها وهي عدم البيان وضدّ الإفصاح.
    - عَجَمَ بفتح عين الفعل ومعناها الإيضاح والبيان.
    وتأتي مادة عجم في اللغة للدلالة على الإبهام والإخفاء وعدم الإفصاح، فمنها الأعجم
    الذي لا يفصح، حيث تنصرف صيغة (فعل) من هذه المادة إلى معاني الإبهام وعدم الإيضاح.
    وقد أُطلقت لفظة معجم على الكتاب الذي يُراعى في بنائه ترتيب الحروف، وهذا الكتاب
    يزيل إبهام تلك المادة المركبة على حروف المعجم. وهذا كّله يقودنا إلى المعجم في اصطلاح
    اللغويينثانيًا: من حيث الاصطلاح:
    من الناحية الاصطلاحية يُقصَد بالمعجم في التراث العربي مجموع الثروة اللفظيّة اللغوية
    التي خّلفها العلماء في المعاجم وفق نسق منهجي معين على مدى العصور. وكثيرًا ما ُتطَْلق
    كلمة معجم على الكتب اللغوية التي تعالج المجال المعنوي للفظة ما وتحدّد هذا المجال.
    والشيء نفسه يتبادر إلى الذهن عند سماع هذه الكلمة اليوم ولذلك فكل مَنْ يتناول
    أسماء الأعلام والقبائل والأماكن والفهارس وحّتى الموسوعات الفكريّة يندرج ضمن
    .( معجم أو قاموس( 3
    1) المعجم الوسيط (عجم). )
    2) الجوهري: الصحاح، ج 5، (عجم). )
    3) كلمة قاموس تعني البحر أو وسطه أو معظمُه وجميع علماء العربيّة الذين حاولوا جمع اللغة أطلقوا على أعمالهم اسمًا )
    من أسماء البحر. فإبن سيدة أطلق على معجمه "مجمع البحرين"، وابن عباد سمّى معجمه المحيط وأول مَنْ سمّى
    معجمه بالقاموس هو الفيروز أبادي صاحب "القاموس المحيط".
    7
    وعلى هذا فالمعجم "مرجع يشتمل على كلمات لغة ما، أو مصطلحات علم ما، م رتب ً ة
    ترتيبًا خاصًا، مع تعريف كل كلمة أو ذكر مرادفها أو نظيرها في لغة أخرى، أو بيان اشتقاقها
    أو استعمالها أو معانيها المتعدّدة أو لفظها… ويكون المعجم عامًّا أو متخصصًا وقد يكون وصفيًّا
    أو تاريخيًّا، وقد يكون المعجم مفردات أو مصطلحات كما قد يك ون مترادفًا أو ترجمات أو
    .( تعاريف"( 1
    نشأة المعجم العربي:
    ظروف النشأة:
    لقد كان الإسلام نقطة تحوّل في حياة العرب سياسيًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا. فقد مّثل قدوم
    الإسلام انقلابًا حضاريًّا على التقاليد الجاهليّة الفاسدة والعادات الخاطئة التي كان عليها العرب
    قبل الإسلام.
    ولأنهم العرب الفصحاء البلغاء، الذين اشتهروا بفنّ القول وصنعة الكلام، فقد أنزل الله
    عليهم معجزة من جنس كلامهم تمثلت بالقرآن الكريم، الذي أعجز العرب وتحدّاهم أن يأتوا بمثل
    آياته إن استطاعوا، يقول تعالى: "وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله
    ( وادعوا شهادءكم من دون الله، فإن لم تفعلو ولن تفعلوا فاتقوا النار التيوقودها الناس والحجارة"( 2
    ولكن أّنى لهم ذلك وهو كلام خالق الإنس والجن.
    وبعد أن دخل العرب في الإسلام وحملوا فكرة مباركة في قلوبهم وعقولهم شرع ً ة
    ومنهاجًا. أصبح الإسلام المكون الرئيس لحضارة العرب والمسلمين. كما أصبح القرآن دستور
    حياتهم الذي يسيرون على نهجه ويهتدون بهداه.
    . 1) رياض زكي قاسم، معجم علم اللغة النظري، دار المعرفة، ط 1. بيروت (بات) ص 74 )
    . 2) البقرة. آية 23 )
    8
    ولما كان القرآن قد نزل أص ً لا باللغة العربيّة التي ينطقون بها، فقد أضفى ذلك على
    العربيّة – لغة القرآن – جوًّا من القداسة. و أصبحت اللغة العربية "مُذ نزل بها القرآن، لغة
    .( مقدّسة"( 1
    ولعلّ هذه "الهالة القدسيّة – إن جاز التعبير – حَوْل اللغة العربيّة كانت الباعث الأول
    للاعتناء باللغة والحفاظ عليها وإبراز جوانب الجمال والتفوّق فيها، ولعلّ ما يفسّر ذلك كثرة
    الدراسات اللغويّة التي عقدت في بداية نشأة الحضارة الثقافية العربيّة الإسلامية حول القرآن
    الكريم. فوجدنا كثيرًا من العلماء ينبرون للتأليف والبحث في اللغة بما يخدم تفسير تلك المعجزة
    الربّانيّة – القرآن الكريم – والعمل على توضيح الجوانب اللغويّة والدلالية لآياته وألفاظه، في
    مختلف العلوم اللغوية.
    إضافة إلى ظهور بعض الإشكاليات عند بعض المسلمين في مرحلة مبكرة في قراءة
    القرآن وفهم بعض معانيه، وهذا ما وجدناه عند بعض العرب في صدر الإسلام. وحتى عند كبار
    .( الصحابة من أمثال أبي بكر وعمر( 2
    ولقد كانت هذه الإشكاليات حول بعض مفردات القرآن ومعانية مقدّمة لعامل مهم جدًّا من
    عوامل نشأة الدراسات اللغوية عند العرب. هذا العامل هو "اللحن" في اللغة العربيّة فما اللحن
    وما أثره في نشأة الدراسات اللغويّة والمعجميّة؟
    اللحن لغ ً ة: "من الأصوات المصوغة الموضوعة وجمعه ألحان ولحون، وَلحّنَ في قراءته
    إذا غرّد وطرَّب فيها بألحان، وفي الحديث "اقرؤوا القرآن بلحون العرب"، وهو ألحن الن اس إذا
    .( كان أحسنهم قراءة أو غناءً"( 3
    1) النوري، محمد جواد: دراسات في المعاجم العربية ص 53 )
    •"مجاز القرآن" لأبي عبيدة التميم/ وتفسير غريب القرآن لابنَ قَتيبة.
    . 2) انظر البرهان في علوم القرآن للزركشي. ص 295 )
    . 3) ابن منظور. لسان العرب. اعداد يوسف خياط المجلد الثالث.

    من كتاب :

    الشاهد النحوي في معجم الصحاح للجوهري

    مأمون تيسير محمد مباركة

    أمونة

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 25/10/2011

    jkjk رد: المعجم العربي تعريفه ونشأته

    مُساهمة من طرف أمونة في السبت أكتوبر 29, 2011 9:41 am

    تسلم اديييييك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 6:43 am